الرئيسية / سكوب / راجيش خطار: تفاعلات العلاقة بين الأب وابنه ستجعل المشاهدين متعلقين ب Bepannah……أحب ان اؤمن بأني افضل اب في العالم ، لكن الاجابة عند ابني !!

راجيش خطار: تفاعلات العلاقة بين الأب وابنه ستجعل المشاهدين متعلقين ب Bepannah……أحب ان اؤمن بأني افضل اب في العالم ، لكن الاجابة عند ابني !!

راجيش خطار …اسم صنع له مكانا في التلفزيون الهندي ..جدارته و قوة أداءه تجعله واحدا من أقوى ممثلي التلفزيون المخضرمين …أمتعنا كاب جينيفر في “بلا حد ”  وعاد من جديد معها في دور أقوى.في “بلا ملجا” …هارشفاردهان هودا المحامي البارع .الذي لايخسر ابدا ..
راجيش خطار معروف في بوليوود أيضا وفي عالم الدبلجة لقد أعطى  صوته لممثلين كبار من هوليوود ..في السطور التالية دعوة لدخول عالم راجيش خطار

1- مرحبا سيدى؛ نحن فى العالم العربى مندهشون بأدائك فى مسلسل “بلا حد ” الذى يعرض حاليا على قناة MBC بوليوود. ما المميز فى دورك بالمسلسل؟

لعبت الكثير من الأدوار السلبية ولكن “آشوين مالهوترا”فى “Beyhadh” مختلف عن غيره من الأدوار من عدة نواحي  …لنبدأ بعلاقته  غير العادية؛ بابنته ،عادة يعشق الأب ابنته ولكن هنا يكرهون بعضهم البعض ،بالرغم من أن مايا تكره أباها إلا أنها تشبهه فى عدة نقاط…. آشوين يسيء  معاملة مايا منذ صغرها ،و هنا كفنان خشيت أن يعتزلني المعجبون من الصغار و لكن المفاجأة أن الأداء أعجبهم !!

2- كيف تقيم أدائك  في “Beyhadh”، وكيف كان التعاون مع البطلة جينيفر وينجيت.؟ وكيف مر  تصوير المشاهد؟

، حقيقة أن المعجبين   حول العالم أحبوا العمل و مازالوا و أننا كسبنا العديد من الجوائز؛ يجعلها تجربة لا تنسى. إن أكثر ما يصبو إليه الفنان هو إعجاب الجماهير و انا قد حصلت على الإعجاب الوفير من جماهيرى و انا ممتن لهم جدا.انها المرة الأولى التى اعمل فيها مع جينيفر و بسهولة أستطيع القول أنها واحدة من أفضل الممثلات اللواتي عملت معهن؛ لقد عملت مع العديد من الممثلات القديرات. إن التمثيل هو عبارة عن رد الفعل و تفاعلنا معه؛ تعبيراتنا أثناء المشاهد تأخذنا لمستوى مختلف. لقد استمتعت بالعمل مع جينيفر كليا و أحب أن أعمل معها ثانية و ثانية. لقد أعجب الجماهير بمشاهدنا معا

3- “هارشفاردهان هودا” دورك الجديد في “Bepannaah” دور محام ناجح وفخور وهذه المرة انت ايضا مع جينيفر وايضا هارشاد تشوبرا ..والملاحظ انسجام واضح بين كل الكاست ..هل أنت سعيد بوجودك ضمن هذا الفريق؟

– انا سعيد جدا بالعمل مع فنانين  موهوبين أمثال جيني و هارشاد. مشاهدي مع جينى كانت هي  الخطوط العريضة فى “Beyhadh” ” انا سعيد الآن  لأن الجمهور أعجب بهارشاد و مشاهدي فى “Bepannah” ” هارشفاردان هودا و أديتيا هوودا علاقة مميزة بين أب و إبنه. تفاعلات العلاقة ستجعل المشاهدين متعلقين  بالعمل فيما بعد.!!

4- انت ممثل، كاتب، و منتج، و مدبلج أفلام أيضا؛ مما يتطلب منك موهبة كبيرة  ، أى مجال محبب إليك اكثر؟
* انا احب أعمالي. كل ما أخشاه هو الرتبة. كل عمل سواء كان تمثيلا أو دبلجة أو كتابة أو حتى ركض يعطيني فرصة من الآخر و انا دائما أتحمس لاعمالي و اذا كنت متحمسا لشيء ما فانت تبذل ما فى وسعك، ممارسة كل ذلك شي مدهش بالنسبة لى..ان أعطي صوتى لكبار مشاهير هوليوود امثال روبيرت داونى جونيور ؛جونى ديب؛هيو جاكمان؛نيكولاس كيج؛توم هانكس؛و العديد غيرهم يجعلني سعيدا جدا.وانا لدي معجبين مخلصين لدبلجتي و عندما أنظم حدثا لعملاءنا او دعاية لاطلاق علامتهم التجارية :الانتقال للمستوى التالي يحتاج إلى الشعور بالإنجازات. فى الحقيقة بدأنا بتوسع فى عملنا خارج البلاد و قريبا شركتي ” وايد سبان للترفيه “ستقوم ببعض المشاريع فى دبي أيضا. التمثيل كان ومازال و سيظل حبي الأول .

 

5- برغم تنوع أدوارك؛ لقد قمت بأداء أدوار سلبية عديدة؛ على أي أساس تختار أدوارك ؟

أختار مما يعرض علي و الخيارات محدودة. انا ذو خلفية مسرحية؛ حين كنت فى التاسعة عشر مثلت دور بعمر الخامسة و الخمسين؛ بالنسبة لى اى شخصية تضيف لمسيرتى المهنية ، و تتيح لى اكتشاف الجديد كممثل و تساعدنى على التطور كمؤدى مرحب به. و لاوسع اختياراتى بدأت بخلق أعمال لنفسي. لقد عملت بالكوميديا على المسرح أما فى السينما و التليفزيون كلها أدوار سلبية أو جدية؛ لقد قمنا للتو بإنتاج حلقات على الويب ل ألت بلاجى تحت مسمى :” فور بلاى “و التى اشارك بها فى دور كوميدى (راج ملهوترا) اسم الشخصية فى العمل …ستشتتكم. .تأكدوا بأنفسكم.

 

6- بعض الممثلين  في صناعة الأفلام  لا يعيرون التليفزيون اهتماما لاعتقادهم بأنه سيحرق نجوميتهم؛ ما رأيك فى هذا ؟ و هل لديك طريقة مختلفة للتعامل و التى تعتمد على الدور المقدم و ليس وسيلة العرض؟

أعتقد السؤال أصبح منتشرا  بكثرة الآن عن المشاهير الكبار الذين يظهرون على التلفاز. على الفنانين أن يتماشوا مع كل عصر ، دعنا من التلفاز و السينما؛ الناس الآن يتجهون لمحتوى شبكة الإنترنت لأن هذا هو المستقبل. كلما عمل الفنان أكثر ، لمع نجمه أكثر؛ و لكن أين الإحتراق؟ ؟ انظروا للسيد نصير الدين شاه؛ لقد عمل بالتلفزيون و عمل العديد من الأفلام العالمية و و يقدم أعمالا مسرحية منذ 50 عاما ، هل احترق نجمه؟ و و النجم الأكبر على هذا الجانب من الكوكب السيد اميتاب باتشان يعمل بلا كلل فى عمره هذا و يقدم جوهرة  اثر الأخرى من الأداء ، هل احترق نجمه ؟إنه من الحمق أن يخشى الفنان من احتراق نجمه. انا انقب عن الأدوار الدسمة ولا يهم على اي وسيلة عرض. فى هذه اللحظة انا اعمل بالأفلام القصيرة و المسلسلات القصيرة أيضا.

 

7- ما الدور الذى تعتقد أنك أظهرت به جل طاقتك، و ما هو الدور الذى اذا سنحت لك الفرصة ستؤديه مجددا ؟

هذا الدور لم يأت بعد. و لماذا أرغب بعمل دور قد قمت بأدائه مجددا؟انظري. .الفنان لا يرضى 100%عن أدائه ، دائما يشعر أنه يستطيع تقديم الأفضل؛ و لكن لعب نفس الدور مجددا بيس ممتعا بالنسبة لى.افصل شيئا جديدا . المكان الوحيد الذى يتيح لك فرصة تطوير ادائك مرارا و تكرارا هو المسرح و لدينا متسع من الفرص لتحسين   الأداء عرضا بعد عرض.

 

8- رحلتك طويلة؛ ما الصعوبات التى واجهتك وكيف تخطيت كل العقبات ؟ هل فكرت يوما فى العمل بمجال آخر ؟

انا لا انظر للخلف ، فقط المحه اذا اردت ان استرجع شيئا منه. الصناعة التى نسبة وفيات الممثلين فيها تصل 95% ؛لتصمد لجيلين و تنال محبة الجماهير و تقديرالمنتجين و المخرجين انها أكبر جائزة لى .انا ممتن لله أن لليوم هاتفي يرن بطلبات عمل لى كممثل. فى مجالنا الصعوبات و العمل الشاق و الموهبة هى أساسيات لابد من  التحلى بها. و كل ما تحتاجه هو الحظ. و كل ما أفعله بعيدا عن للتمثيل ينتمي لعالم الترفيه فقط، لذلك أرى أن التمثيل و الدبلجة و الترفيه؛ كلها مجتمعة تحت مظلة واحدة. كمال قال السيد راج كابور فى إحدى أغانيه ( عش هنا و مت هنا ؛ليس لك مكان غير هنا ).

9- كيف يؤثر عملك على حياتك الشخصية؟ و ما مسؤولياتك تجاه المجتمع؟

عملي صقل شخصيتي . الممثلون  حساسون جدا؛ و هم كذلك تجاه كل التغيرات فى المجتمع أيضا .إذا يمكننى القول أننا لدينا ضمير مجتمعي عال .و لذلك ستجدنا نتفاعل مع كل سلبيات أو مظالم  المجتمع انهم يعلنون عن رأيهم،  يخرجون للشوارع لنشر قضية ما ، مشاهير العالم يكرّسون  أنفسهم لتطوير العالم من خلال خلق التوعية فليكن ليوناردو دى كابريو أو غيره في الغرب أو سلمان خان و العديد غيره ، هنا كل يؤدى دوره؛ لماذا الممثلين؛؟؟على أي شخص أن  يشعر بالمسؤولية تجاه المجتمع لأنه هو نفسه جزء من المجتمع ، عليهم المحاولة وتطوير  الأشياء من حولهم ليعيشوا حياة أفضل. كأنك تنظف بيتك كذلك المجتمع تجعله نظيفا لصالحك. المحظوظون عليهم أن يأخذوا بمن هم غير محظوظين لتكوين مجتمع متوازن مثالي انا أعي ذلك و اؤدي ما علي من مسؤوليات تجاه ذلك.

10- فى هذا المجال المتطلب كيف تخلق توازنا و تجد منطقة أمان لحياتك الشخصية ؟

*قد يبدو أنني أفعل الكثير ؛ولكن هناك متسع من الوقت لكل شيء؛فأنا لدي حياتي الخاصة أيضا .أعترف أن جداول العمل قد تكون غريبة أحيانا و لا يوجد هناك روتين عمل و هذا ما يعجبني. عندما يكون لدي تصوير خارجى اصطحب زوجتى معى و عندما يكون لدي عطل نحاول أن نقضيها مع العائلة؛ نزور أهلها أو أهلي. مع العلم أن حياة المشاهير دائما تحت الأضواء .كل ما يفعله المرء يكون تحت التدقيق للرأى العام ;و لكنني أحاول الحفاظ على حرمة خصوصيتي قدر المستطاع.

 

11- ابنك يخطو خطواته الأولى فى مجال التمثيل؛ ما كانت نصيحتك له ؛و أي نوع من الآباء انت؟

نصيحتي له هي  أن لا يأخذ بنصيحة أي أحد. اسمع الجميع أنظر حولك. ضع استنتاجاتك و خذ قرارك. عليه خوض معترك الحياة بنفسه. أفضل ما أقدمه له هو تعليمه اتخاذ القرار، و الذى أعتقد أنه يبلي  فيه بلاء حسنا. .أنا أؤمن بمشاركة ابني تجاربي و هو ذكي كفاية ليختار الدروس المستفادة منها. أحب أن أؤمن باننى أفضل أب فى العالم و لكن الإجابة عنده هو

 

 

شاهد أيضاً

سحبان عظيم للجمهور العربي :”شكرا لكل هذا الحب …!!

تفاجأ الممثل سحبان عظيم بتجاوب الجمهور مع مسلسله “تجمعنا علاقة” خصوصا في الوطن العربي ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!