الرئيسية / سكوب / فيفيان دسينا ل TellybollyArab هارمان يشبهني …كلانا نفكر بقلبنا، وتحكيم العقل لن يغير قدرك …

فيفيان دسينا ل TellybollyArab هارمان يشبهني …كلانا نفكر بقلبنا، وتحكيم العقل لن يغير قدرك …

الطريق الى فيفيان دسينا كان اول الامر أشبه بالطريق الى كابول ،،،، كلنا كنا نعرف انه قليل التواصل على وسائل التواصل الاجتماعي، ولاننا منذ البدء عرفنا أن الطريق وعر للغاية  فقد انتابنا شيء من الخوف والرهبة والترقب!!! لكن شيئا فشيئا بدت لنا في الافق سحب محملة بأنباء سعيدة… اتصلنا اول الامر بصحفيين هنود بمساعدة الفان كلوب والويب ثم أخيرا نزلت أمطار الفرح مع فريقه الخاص  الذي قرر مساعدتنا عندما عرف اصرارنا على التواصل معه من اجل عيون هذا الجيش الفيفياني المذهل الذي يترصد في كل مكان ويعطي الشيء الكثير لفنان استحق عن جدارة لقب ملك توليوود

فيفيان كان وسيبقى أيقونة التلفزيون الهندي براعته في التمثيل قل نظيرها وقدرته على تجسيد مختلف الشخصيات شهد بها الأعداء قبل الاصدقاء،،،، من ابهاي مصاص الدماء الساحر الى اركي المغرور والمحبوب الى هرمان البسيط والعاشق أتحفنا فيفيان بسيمفونية رائعة من التعابير والحركات والاداء الراقي ،،،، وكما تمثيله فإنه كإنسان ولا اروع منه لطيف وحساس  ومراع للمشاعر وزميلتنا ميار نابت عنا جميعا في التحدث معه هاتفيا فأجاب عن أسئلة المجلة بكل أريحية ،،،،اربطوا أحزمة الأمان  إنها رحلة بلا عودة الى قلب وعقل ساحركم فيفيان دسينا افضل ممثل في حفل جوائز ايتا 2017 ،،،،

 

ذكريات من الطفولة لا تستطيع أن تنساها؟
لعب كرة القدم و اللعب بالطائرات الورقية
بدأت حياتك المهنية كلاعب كرة قدم ثم اتجهت لمجال عرض الأزياء و من إلى التمثيل، كيف حدث ذلك؟
بالفعل بدأت حياتي كلاعب كرة قدم لكن لم يكن لدي هذا الصبر للاستمرار فاتجهت إلى مجال عرض الأزياء و منه إلى التمثيل.
كشخصية عامة كيف أثرت الشهرة على حياتك سلبا و إيجابا؟
أعتذر، ماذا قلتي؟
كيف أثرت الشهرة على حياتك؟
هل بإمكانك أن ترفعي  صوتك قليلا؟
هل أثرت الشهرة على حياتك الشخصية سلبا أم إيجابا؟
أستطيع أن أقول سلبا و إيجابا كلاهما معا، في بعض الأحيان حين تصحب أفراد عائلتك لتناول العشاء في الخارج تجد رواد المكان يتقدمون نحو طاولتك لالتقاط الصور، تجد أنه من الصعب علي كشخص أن أحافظ على خصوصيتي، نوعا ما به تعد على الخصوصية، على الجانب الآخر الشهرة جعلتني ما أنا عليه الآن، فهذا حقا ما عملت بجد و اجتهاد للحصول عليه، وهبتني الحب فالناس أصبحت تحب ما أفعل.
ما هو أكثر عمل جنوني قامت به أحد معجباتك؟
أحد المعجبات كاد أن يغمى عليها بعد أن التقت بي و كادت أن تقع فطلبت لها الماء و شيئا آخر لتشربه حتى استعادت وعيها و قالت لي حينها أرجوك ضمني إليك بشدة و إلا سيغمى علي ثانية و أنت لا تريدني أن أقع مرة أخرى.
من هو مثلك الأعلى؟
سلمان خان
 
و على المستوى الشخصي؟
سلمان خان
شخصية آركي كانت شخصية قوية للغاية تفرض نفسها بشدة عليك، و أنا أعني هنا على المستوى المهني، كيف تدبرت أمر الهروب من هذه الشخصية لتنتقل إلى هارمان و هو شخصية مختلفة تماما؟
بالطبع، كممثل تحتاج لأن تبدد صورة الشخصية التي جسدتها من قبل و على مستوى الإبداع الفني و حين يتعلق الأمر بالأداء يجب على الممثل أن يكون منتبها لحقيقة أن المشاهدين سرعان ما سيكتشفون أنك تحاكي ما قدمته في عملك السابق، لذا يجب عليك أن تجتهد و تعمل على تطوير مهاراتك و تجتهد في فهم الشخصية من ثم تؤديها على أكمل وجه، و بالنسبة لي أنا أمثل من صميم قلبي لذا كل ما ترونه على الشاشة ما هو إلا شغفي.
هل أحببت شخصية هارمان أعني حين قرأت النص للمرة الأولى ما كان شعورك حياله؟
بالطبع حين قرأت النص كنت قلقا للغاية، قلت لنفسي لا أعلم ربما لن ينجح لأن القصة و المضمون لهما طابع مختلف
نعم
لذا بدأ الأمر فيه خطورة أي أنه  ليس مأمون العاقبة و لكن كان على أحدهم أن يأخذ زمام المبادرة و يجازف، فلم لا أكون أنا هذا الشخص.
نعم، أعتقد أنك فكرت أن هارمان سيكون دورا مختلفا و سيتيح لك فرصة الهروب من شخصية آركي.
بالطبع لأنه عكس آركي تماما
يبدو أنك كنت متخوفا من أن تصبح حبيس أدوار شبيهة بدور آركي المغرور
بالطبع لن أكون حبيس أي دور.
ماذا تقول لأولئك الذين يتهمون هارمان بأن حبه أفلاطوني ليس له وجود حقيقي؟
أقول لهم المحبون فقط هم من يستطيعون فهم مشاعر هارمان، فهو يحب تلك الفتاة دون قيد أو شرط و لا يهمه ما هي عليه، يتبع قلبه
تعني أنه لن يفهم ما يكنه هارمان من حب إلا الذين يحبون بالفعل دون قيد أو شرط
ما الشيء الذي تحبه في شخصية هارمان؟
أحب فيه أنه شخص بسيط، أحب أيضا براءته، فهو محب له طبيعة بريئة، و ليست لديه حسابات في الحب فكل ما يعنيه هو حبه لحبيبته.
ما الشيء الذي تكرهه؟
في بعض الأحيان يكون لحوحا للغاية حبال أشياء بعينها و هذا ما يمثل لي مشكلة كممثل ذلك أن المشاهدين قد يرون أنني أكرر نفسي في عدة مشاهد و في الحقيقة الشخصية هي التي تكرر نفسها، و أنا كفيفيان أجد الحوارات متكررة و لكن وفقا للشخصية التي أؤديها هذه طبيعتها، و هذه هي المعضلة الحقيقية في الأمر و لكن لا مشكلة هذا ما أعمل جاهدا للتغلب عليه، لا بأس.
إذن فأنت تحب هارمان كشخص؟
بالطبع أحبه كشخص.
هل تعتقد أن هناك أوجه تشابه بينكما؟
نعم
ما هي؟
هارمان رجل بسيط و أنا كذلك رجل بسيط جدا، بغض النظر عن التقدم الذي قد أحرزه من تقدم على الشاشة أو على مستوى العمل ، أحب أن أعيش حياة بسيطة، هارمان شخص عاطفي جدا قلبه يتحكم في قراراته و ليس عقله، فهو يفكر بقلبه و أنا كذلك.
هل تعتقد أن هذا قد يسبب المشاكل؟
من الممكن أن يسبب المشاكل في بعض الأحيان و لكن لا بأس فهذا لن يغير في قدرك شيء، عندما تقع في الحب تحكيم عقلك في الأمور لن يغير قدرك.
نعم صحيح أتفق معك
شخصية هارمان مرت بمراحل مختلفة و شهدت تطورات كثيرة كيف تعاملت مع هذا الأمر؟
عادة ما يحدث هو أنك قد تجد بعض الأمور التي تنجح و يكون لها صدى عند الجمهور و أمور أخرى تأخذك بعيدا عنه، هكذا تسير الأمور في عالم الترفيه التليفزيوني، لذا فما أحاول فعله طوال الوقت هو أن أستمر في عمل ما يعجب الجمهور و هو الشيء الذي أجيد فعله حقا.
كيف تقيم تجربتك في مسلسل شاكتي؟
تتحدثين عن الشخصية
أنا أتحدث عن الشخصية و أجواء المسلسل بشكل عام؟
أجد أنها قد تصل إلى ٩ من ١٠
هذا رقم جيد جدا.
نعم
لو أنك لست منشغلا بالتصوير، كيف تقضي الوقت أثناء عطلتك و ما الذي يشعرك بالاسترخاء ؟
لو أني لست منشغلا بالتصوير أو في عطلة أسافر إلى بلدتي أو ربما أستمتع بالجلوس في المنزل و أشاهد قنوات  Netflix الكوميدية و أجلس مع أفراد عائلتي لنتجاذب أطراف الحديث.
ما الذي يشعرك بالراحة؟
كأي إنسان آخر ما يشعرني بالراحة هو شيء واحد “السلام”، السلام هو الشيء الوحيد الذي يشعرني بالراحة و أن أكون برفقة عائلتي.
ما الذي تفعله لتطوير مهاراتك التمثيلية هل لك نظاما خاصا؟
بالطبع أحاول ألا أكرر نفسي ، أتأكد من أنني سأتذكر كل مشاهدي التي قمت بأدائها من قبل و أحاول أن أتجنب التكرار، أدقق في اختيار الإطار الذي سأعمل فيه في عملي القادم، فالأمر الذي يشغلني هو أن أظل في ذاكرة الجمهور من خلال أعمالي.
ما هي القضية التي تود أن يناقشها عملك القادم بعد أن تنهي شاكتي؟
لم أفكر بعد، في الحقيقة لم أفكر في المستقبل قط طوال حياتي، لم أقل أبدا بعد هذا المسلسل سأفعل كذا، فأنا لم أفكر قط في أن أصبح ممثلا و وها أنا صرت ممثلا، لو أني شعرت و قلبي حدثني أن هذا العمل سيحوز على إعجاب الجمهور سأقوم به، فبعد مادهوبالا رفضت من ١٧ إلى ٢٠ عمل و ذلك لأنهم يريدونني أن ألعب دور آركي مرة أخرى فقلت أنا لا أريد أن ألعب هذا الدور مرة أخرى. أنا أريد أن أشبع رغبتي كممثل و أرضي الهاجس الابداعي بداخلي و أنا لست ممن يسعون    وراء المال.
لو أنك أديت دور آركي مرة أخرى هذا يعني أنك ستكرر نفسك و أنت لم تكن تريد ذلك.
نعم، لكنت قد كررت نفسي و هذا لن يشبع طاقاتي الإبداعية و كما ذكرت أحب أن أفعل ما يمليه علي قلبي حتى فيما يتعلق بمهنتي أفعل فقط ما يمليه علي قلبي و ما أشعر أني أريد فعله.
لو واتتك فرصة تكرار التجربة التمثيلية مع أحد بطلات أعمالك السابقين أيهم تختار؟
لا أعتقد أن العمل سينجح و أنا هنا لا أتحدث بشكل عملي و لا أريد أن أبدو دبلوماسيا فبمجرد أن يجتمع ثنائي معا على الشاشة في مسلسل لا يجتمعا مرة أخرى لا مع نفس البطلة و لا نفس المنتج لذا أرى أن هذا لن يكون عمليا يمكن تطبيقه على أرض الواقع و هذا لأمور متعلقة بالتسويق و خطة التوزيع.
هل أنت عملي تماما فيما يتعلق بالتمثيل أم أن الشخصية تترك أثرا على شخصيتك؟
لا، أنا رجل متوازن جدا، أترك العمل في العمل و المنزل في المنزل، لا أخلط بين الأمرين، لا لا لو أني فعلت ذلك لصارت حياتي فوضى.
*ستكون كارثة
نعم كارثة، بمجرد أن أترك موقع التصوير أزيل الماكياج عن وجهي و أنسى شخصية هارمان تماما و حين أغادر منزلي فيفيان بالطبع يظل هناك.
بالطبع الشيء ذاته ينطبق مع آركي؟
لو أني تصرفت مثل آركي ما كان أحد ليقدم لي عمل مرة أخرى حتى أن الكثير من الأشخاص قد تعجبوا أن نفس القناة عرضت علي أداء دور جديد في عمل آخر بعد سنوات من قيامي بدور أركي.
آركي كان شخصية معقدة ألا تتفق معي؟
بالفعل كان كذلك، كان معقدا جدا
كان هناك لحظات أنا نفسي لم أكن أدري ما الذي يريده.
هل كنت تفهم ما يريده آركي حقا؟
آركي جزء من إبداعي كممثل، إنه صنيعتي، بالطبع كنت أعلم ما يريده تماما، في الحقيقة هناك عدة أشياء أضفتها أنا على شخصية آركي مثل كلمة “بيفي” أي زوجتي “مادهو بيفي”، هذا الجزء أنا من ارتجلته، في مسلسل شاكتي أيضا أنا من ابتدعت كلمة “جولابو” فهي لم تكن مذكورة في النص.
نعم، مثل “بيفي” تماما الاثنان من ابداعك، أليس كذلك؟
نعم، “بيفي” من اختراعي و “جولابو ” أيضا من اختراعي
أود أن أقول لك أن الكلمتين أضافتا كثيرا إلى الشخصيتين.
بالطبع، ذلك لأن الجمهور يريد أن يرتبط بالشخصيات بشكل أكثر واقعية، حيث أنه يجد كل ما حوله من أحداث مصنوعا و غير حقيقيا، هذا الرجل الهندي العادي حين ينادي على حبيبته يناديها بهذه الكلمة ” جولابو ” أي يا وردتي و هي كلمة من العامية البونجابية، ابتدعتها لأضفي على الأحداث مظهرا حقيقيا.
أما كلمة ” بيفي جاءت في ظروف مختلفة فقد كنا في جلسة مناقشة الأداء و هنا سألوني عن الشيء الذي يمكن أن يقوله ليجعل هذه الفتاة تشعر شعورا بالا السوء فطرحت هذه الكلمة و قلت لهم مناداتها بهذه الكلمة سيشعرها بقدر كبير من السوء قالوا : لا ، قلت أنا أضمن ذلك بنسبة ٢٠٠ في المائة قالوا : كيف يمكنك أن تضمن ذلك ، قلت أن هذه هي الكلمة الوحيدة التي ستنجح و سيصبح لقبها “بيفي ” هو هويتها. قالوا: لا نحن لا نثق بك ، قلت لهم حسنا إن لم تنجح سأتوقف عن قولها.
ذلك يشير حقا إلى ذكاء كبير لأن بيفي تتناسب مع شخصية آركي المتملكة المسيطرة الذي يريد أن يقول  لمادهو في كل وقت أنت زوجتي و إن لم تكوني ترغبين في ذلك، أما جولابو تتناسب مع طبيعة هارمان البسيطة
لقد قابل هذه الفتاة ووقع في حبها و لا يعنيه ما هي عليه حتى لو أنها كنار لا يهمه فالحياة لا تتوقف هنا، هذا لا يعنيه فهي ما تزال انسانة
 دعنا نعود مرة أخرى إلى الأسئلة، لو عرض عليك لعب شخصية شريرة، هل ستوافق؟
لا، لأنني سأكون شريرا سيئا للغاية، إلا إذا عرض على أداء دور شرير في هوليوود، هذا لأنهم أكثر مني وسامة و هذا يجعلني أصلح لأداء هذا الدور.
أعتقد أنك ستكون شريرا رائعا، لأن الشرير الوسيم يلقى قبولا لدى الجمهور.
نعم، يكون جذابا.
الناس لا تتوقع أن يخرج الشر من هذا الرجل الوسيم ذي الملامح التي توحي بالطيبة، أتمنى أن تدخل عالم هوليوود و بوليوود.
أترك أمر مهنتي للقدر فكما قلت لك من قبل أنا لا أخطط لأي شيء، لا أعلم ماذا سأفعل بعد شاكتي، إذا كان هذا من نصيبي سيأتي إلي دون أن أسعى إليه.
أعتقد أنك قد تبلي بلاء حسنا في هوليوود
أتمنى ذلك
أتعلمين كثير من الناس يقولون لي أنك قد تبلي بلاء حسنا في هوليوود لأنك تحمل الملامح الهندية و الهوليودية.
هذا رائع لأنك تمثل من القلب و هذا ما يسعون خلفه هناك و أنت تتقن اللغة بشكل جيد، فلم لا تحاول أن تقدم نفسك كممثل آسيوي فهم يطلبون أحيانا ممثلين أسيويين ليخوضون تجارب الأداء
أتمنى أن أصل إلى هناك.
ما هي الدولة العربية التي زرتها؟
زرت دبي
ما هي الدولة العربية التي ترغب في زيارتها؟
كان مقررا أن أزور مصر منذ عدة أشهر و لكن لم يحالفني الحظ
نعم، كنا نخطط لشيء ما و لكن لم ينجح حتى الآن.
لابأس، كما قلت لك لو أن هذا مقدر له أن يحدث سيحدث لا محالة، و أتمنى أن يحدث هذا في القريب العاجل.
أتمنى ذلك أيضا
كلمة لجمهورك العربي
أنهم شديدي اللطف، أقرأ كل المنشورات التي يكتبونها من أجلي، أشكرهم شكرا جزيلا، أحبهم كثيرا و كل ما أطلبه منهم هو أن يستمروا على حبهم لي و ليباركهم الله (قبلة لهم جميعا)
أعلم أنك مشغول لذا لن أثقل عليك لا أريد أن أبدو لحوحة
لا على العكس أنا متفرغ الأن لو أن لديك المزيد من الأسئلة لا مشكلة سأجيب عنها
في الحقيقة انتهت أسئلتي، شكرا جزيلا لك ، لقد كان التحدث إليك شرفا لي.
لدي نفس الشعور أشكرك

6 تعليقات

  1. مشكورين . و الله فرحت للمقابلة و احسد الاخت ميار انها تكلمت معاه شخصيا رغم النجومية هو انسان متواضع و بسيط ويقول عن نفسه اقل وسامة من نجوم هوليوود و هو ملك الوسامة و الجمال في العالم . و كان عنده الوقت ليه مازدتوا في المقابلة .

  2. شكرا الكم كثير على هي المقابلة الروعة .. الله يعطيكم العافية على مجهودكم .. ان شاء الله تعملو معو مقابلات ثانية يا رب .. اتمنى انو المرة الجاية انو احنا نطرح عليه الاسئلة .. شكرا مرة ثانية .. الله يفرحكم مثل ما فرحتونا

  3. شكرا لكم على مجهودكم يعطيكم الف الف عافية ان شاء الله طريقكم خضرا موفقين يا رب استمرو هيك ودايما اعطونا اخبار حلوة عن نجمنا ومحبوبنا فيفيان ❤❤❤

  4. الى الامام ان شاء الله

  5. حوار كان رائع وفي المستوى واشكركم على مجهوداتكم الرائعة وبالتوفيق ان شاء الله

  6. شكرا كثيرا لكم علي هذه المقابله الأكثر من رائعه وعلي مجهودكم بالتوفيق دائما أن شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!