الرئيسية / عادات و تقاليد / الديوالي الهندي أو عيد الأنوار

الديوالي الهندي أو عيد الأنوار

تحتفل الهند هذه الايام بعيد الديوالي (Diwali) أو عيد الأنوار وهو من أهم الأعياد التي تحمل سمة الجمع بين كل الثقافات الهندية تقريبا ذلك أنه وإن كان عيدا  هندوسيا إلا انه تحول مع مرور الوقت الى مناسبة اجتماعية هامة تجمع أغلب شرائح وطبقات المجتمع الهندي فنجد السيخ ايضا يحتفلون به بل ان  النجوم  المشاهير من المسلمين يشاركون في بعض الاحتفالات والانشطة التي تقام بمناسبة هذا العيد.

الديوالي إذن تحول من عيد ديني روحي الى مناسبة اجتماعية وثقافية  تستعد لها الهند بشراء مختلف أنواع الشموع والورود وتبادل الزيارات مع الأهل والأصدقاء فيما تتنافس المحلات التجارية في عرض تخفيضات مذهلة لزوارها فالديوالي أصبح وقتا رائعا ومناسبا للتسوق وشراء الهدايا والتذكارات خاصة تذكارات الالهة. إلا أن موجة العولمة جعلت الكثيرين يتحولون الى شراء الهواتف والابتكارات التكنولوجية الجديدة. إلا أنه رغم ذلك يبقى الديوالي معبرا بامتياز عن الثقافة الهندية الغارقة في أغوار التاريخ والمعتقدات الهندوسية القديمة.

نعود للحديث عن الاصل الديني التاريخي لاحتفال الديوالي. “الراميانا” وهي الكتاب الهندوسي المقدس تحدث عن قصة الاله راما ومحبوبته سيتا،فقد قاوم راما الشياطين في الغابات وَقاد جيشا من القردة بمساعدة الاله القرد هانومان لتحرير سيتا من قبضة رافان (الشيطان) لهذا فالهنود اعتادوا من وقتها انارة الطريق لراما ومساعدته على الخروج من ظلام الغابات وتحرير سيتا أو بمعنى فلسفي أصح ان الديوالي او عيد الأنوار هو احتفال بانتصار النور على الظلام أو الخير على الشر.

 

الديوالي إذن السمة البارزة لأمنا الهند وهذا المعطى التاريخي والديني الذي ذكرناه هو مايفسر ان تحول الهند عشية أيام الديوالي الى  قبس من الأنوار المتوهجة مع عبق رائحة الورود والقناديل الجميلة المتناثرة هنا وهناك.ويتم الاحتفال به عادة أواخر شهر أكتوبر وهو ما يوافق نهاية أيام الحصاد ويستمر لمدة خمسة أيام متواصلة وجرت العادة ان يخصص اليوم الاول لتنظيف البيوت والاستعداد للاحتفالات اما اليوم الثاني  فيتم فيه تزيين المنازل والشوارع بمختلف انواع الزينة والاضواء بينما يعتبر اليوم الثالث  هو ذروة هذا العيد اذ تطلق فيه المفرقعات والالعاب النارية في احتفال كبير تنقله مختلف القنوات التلفزية من هنا وهناك  في حين يخصص اليوم الرابع لزيارة  الأهل والأصدقاء مع الكثير من الهدايا أما اليوم الخامس والأخير فيخصص ازيارة الأخوات المتزوجات من طرف اخوتهم الذكور .مرحى.!!. إنها التقاليد الهندية العريقة التي تجعل الدين مجرد نقطة عبور إلى رحاب العادات الاجتماعية المتميزة فيتماهى ما هو ديني مع ماهو اجتماعي وهذا ما يجعل بعض المسلمين يقدمون تحيات العيد لأصدقائهم الهنود على اعتبار انه مناسبة اجتماعية وثقافية أكثر منها دينية .

نقول إذن ، ديوالي سعيد لكل الأصدقاء والصديقات ولنجومنا ونجماتنا ونحن لا نقصد لا راما ولا سيتا ولكن من وجهة نظر ثقافية بحثة بما هو عيد فقط  ومناسبة اجتماعية شعارها النور والخير…فقط ،لا شيء آخر ،،،وكل عيد وأمنا الهند بخير.

 

شاهد أيضاً

الأعراس الهندية تقاليد و أصالة

يعد حفل الزفاف  من أهم المناسبات الأجتماعيه في انحاء العالم يتميز بطقوس وحفلات وأزياء خاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!