الرئيسية / تيلي اسفار / ولاية البنغال الغربية…حاضر وتاريخ.

ولاية البنغال الغربية…حاضر وتاريخ.


تنقسم الهند حاليا إلى 29 ولاية .   وتعتبر  البنغال الغربية  واحدة من الولايات الشرقية. وقد نشأت هذه الولاية عندما انقسمت الهند عشية الاستقلال في عام 1947. ونظرا لأنها كانت في الجزء الغربي من مقاطعة البنغال غير المقسمة، فقد أطلق عليها اسم “البنغال الغربية”. وتقع تقريبا معظم التضاريس الخاصة بهذه المقاطعة باستثناء المناطق الصحراوية في البنغال الغربية.
كانت البنغال واحدة من أغنى المقاطعات في الهند قبل الاستعمار. الاستعمار بالمعنى الحقيقي للهند حدث بعد غزو البنغال من قبل البريطانيين. في عام 1757 وقعت معركة بلاسي، سراج-أوداهولا حاكم إقليم البنغال هزم من قبل شركة الهند الشرقية البريطانية بعد ذلك بدأ الاستعمار البنغال بالمعنى الحقيقي حيث  ساعدت ثروة البنغال البريطانيين على محاربة مختلف المعارك الأخرى في أجزاء أخرى من البلاد والتي أدت في النهاية إلى الاستعمار الكامل للبلاد.و هكذا تحولت شركة الهند الشرقية البريطانية من  العمل بالتجارة  إلى حكم واستعمار البلاد..
تماما مثلما بدأ استعمار الهند من البنغال بدأ الكفاح من أجل الاستقلال أيضا من البنغال فقط. خاضت الحرب الأولى من الاستقلال في عام 1857 وبدأت في منطقة باراكبور من البنغال من قبل سيبوي البنغالية اسمه مانغال باندي. وانتشر في وقت لاحق إلى أجزاء أخرى من البلاد أيضا. على الرغم من أن ثورة 1857 فشلت في تحقيق استقلال الهند لكنها نجحت في التأسيس لمبدأ النضال من أجل استقلال الهند. بعد ثورة عام 1857 خرجت الهند من أيدي شركة الهند الشرقية البريطانية إلى أيدي الحكومة البريطانية.
“كلكتا”، عاصمة البنغال كانت عاصمة الهند من قبل استحواذ الحكومة البريطانية على البلاد. وهذا بدوره أدى إلى بدء الأفكار الغربية في التوغل داخل البنغال و تمثل ذلك في اللغة الإنجليزية التي شرعت الطبقة الوسطى من البنغال في ذلك الوقت تعلمها لقراءة الكتب الإنجليزية من الغرب. جلبت الأفكار الغربية مثل الحرية والمساواة والأخوة وولدت إلهاما جديدا و شجعت حركة المطالبة بالحرية. واستخدمت اللغة الإنجليزية الطبقة الوسطى المتعلمة من البنغال للتعبير عن سخطها ضد استنزاف الثروة من قبل البريطانيين.

وقال المسؤولون البريطانيون في ذلك الوقت ان “ما يفكر فيه البنغاليون اليوم ، ستفكر فيه سائر الهند غدا”.
كما أصبح البريطانيون على بينة من صعود الحركة القومية في البنغال، وبالتالي لكسر الحركة القومية الصاعدة في البنغال، أعلنت الحكومة البريطانية تقسيم البنغال في عام 1905. وكان الدافع الرئيسي وراء التقسيم هو كسر قوة البنغال بحيث أنها لا تتمكن من الوقوف مرة أخرى ضدهم. ومع ذلك بدأ الاحتجاج القوي من قبل الهنود ضد هذا التقسيم وأخيرا في عام 1911 كان على الحكومة البريطانية أن تعلن إلغاء تقسيم البنغال. ومع ذلك تم تغيير عاصمة الهند من قبل الحكومة البريطانية وقدمت دلهي العاصمة الجديدة بدلا من كلكتا لكسر قوة البنغال.
بعد تدخل المهاتما غاندي في سيناريو حركة معركة الحرية الهندية وافق شعب البنغال عليه كزعيم لهم تماما مثل شعوب الدول الأخرى. كما أعطى إقليم  البنغال الهند واحدة من أفضل قياداتها – سوبهاس شاندرا بوس، التي ألهمت شباب الهند للقتال من أجل حقوقهم ووقفت ضد الحكومة البريطانية.
أخيرا مع جهود جميع الناس وقادة الهند، حصلت البلاد على الاستقلال عشية 15 أغسطس 1947. غير أن الاستقلال جاء على حساب تقسيم البنغال مرة أخرى جنبا إلى جنب مع تقسيم البونجاب أيضا. ففقدت الهند النصف الاخر من البنغال الى الابد.

شاهد أيضاً

“تاج محل” مفخرة الهند

تاج محل هو ضريح من الرخام الابيض. يوجد بأغرا بأوتار براديش بشمال الهند  شيده الملك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!